تَنَوُّع جِنساني

!سيداتي سادتي، الأنثويات والرجوليين، المتبرجات منكن والذكوريين، أهلا بكم في بلد المظاهر

هنا سترون تَجَمُّع مجتمع تباهى وتجاهل، وتناسى وتآمل. ان كنتم منه، فلا تخجلوا، لقد عاد المسرح لكم!
 في الآونة الأخيرة أخذوا الاقليات مسرحياتكم، هؤلاء الخائنون لتوجهكم، لا تخافوا منهم، فكثيرهم - مثلنا - يعتمدون على المظاهر. أهلا بكم في بلد المظاهر.

للعرض الأول، أرجو من الصامتين عدم الكلام ومن المتكلمين الصمت التام... رجل كان مختبئاً منذ ولادته. لم يكشف عنه أهله ولكن جدر بالجدران الانهدام. رفضكم له حق، فالغفران ليس فرض عليكم وانما صك، ولكن صمتكم عنه سيماطله، سيشككه بوجوده ومن ثم سيذهب. فلماذا الجدال؟ لا نريد من مختلفين أن يأخذوا من ثقافتنا مئال.


ها هو يأتي بكل لين ويقين... المعذرة... يبدو أن هناك لغطٌ في الأسامي! أين أنت يا رجل؟! ها هو الجمهور ينتظرك، أُخرج من وراء الستارة مع فردك! مَن أنتِ؟