حـي

بوستر حي تصوير موسى الشديدي وتصميم مرح العبدالله
"حي" أغنية تعبيرية ارتجالية تتأمل في وجود الله. وفيديو حي له مكان خاص في قلبي (والآن في مدونتي) كونه أول عمل مصور لي.

في الفترات الماضية من هذا العام، شعرت بكبت داخلي معين وكانت "حي" بمثابة موكبة لي للخروج من تلك الدائرة الضيقة الى الدائرة الأوسع والرجوع الى التسامح والطبيعة وفكرة القضاء الأعلى.


موسى الشديدي مصور وكاتب لعدّة مقالات وسَيُنشَر له قريباً كتاب بإسم "يوم لم يكن لنا أب". عملت معه على إخراج فيديو ل"حي". وتأثّر الفيديو بالكثير من العوامل والتعبيرات المرتبطة بفكرة الاغنية وكانت منها لوحة "ابن الإنسان".   


تُصَوّر لوحة "ابن الإنسان" التي رسمها رينيه مارغريت رجلاً مغطى وجهه بشكل كبير بتفاحة خضراء٫ يقف أمام سور حجري قصير ويظهر خلفه البحر وسماء ملبدة بالسحب. تعبر اللوحة عن حس الفضول لدى الإنسان وسعيه الدائم لمعرفة المختبئ، كما تحكي بشكل سريالي عن ادم والخطيئة فتربط الفكرتين معاً. 


فيديو "حي" تجربة سريالية بسيطة لربط أفكار الفضولية مع فكر الصوفيّة. فنرى ورقة شجر تغطي اعين ذاك الذي يشك ونراه في رحلة الفضول والبحث من نافذة الى أخرى ولكن تأتي اوراق الشجر لترجعه الى الطبيعة وتجعل منه شجرة فيستيقظ من نوبته.

 (حاز على جائزة افضل مونتاج في مهرجان الافلام القصيرة لجامعة الزيتونة عام 2016)