Refuge

I feel strange in my body;
it doesn't feel young, it doesn't feel old.
I don't view it as a large figure or a small figure, but it's not regular either.
This could be a freeing out of body experience, but I keep getting physical cramps.
It's an in-body experience; the older i grow the more I am refuge to this strange land.
This body is proof that belonging is a myth
for it is the rawest form of home that I've known and the source of all diaspora,
and I can't help but wonder; if I hadn't been estranged in my own body, how would existence feel like?

وِثاقْ - Bond

Series of ink portraits of two characters sharing a human connection limited by a non-mutual feeling of attraction.

مجموعة من لوحات البرورتيه المرسومة بالحبر. يظهر من خلالها مراحل متتالية من قصة شخصيتان تجمعهما صلة قوية ولكنها محدودة  بمشاعر الإنجذاب

Three Poems

Bee Poem
A mother held her daughter on a rocking chair, telling stories about God.

She hears a loud knock on the door, escalating.

Another woman, yelling, asking mother to open up.

Mother walks to the door.


"The bees are coming. Bees fill your car."


Mother walks outside, trips and falls as she steps on bees.

Mother lays on ground, feels the bees on her neck.

Mother wakes up, without a daughter.


Snake Poem

If a snake laughed like humans do--opened her mouth and exhaled,

would a snake spatter venom?

Is that why a snake is in the hiding?

Does a snake know how happy a snake can be there,

in the void of the earth,

avoiding?

Does her venom turn into honey inside a bee’s stomach?

Does it smoothen the rocks?

Tell me, does it feel good to be this solitary?

Lake Poem

I found a lake underneath my chest.

It grew water lilies but I put them to rest.

Because my chest is a nest, like a spider net,

It shatters when wet.

x

فيلم المعاهدة (The Pact)


فيلم رسوم قصير يجري في فترة الاربعينات ويحكي جزء من حياة سميحة: إمرأة فلسطينية متمردة على الواقع، متزوجة من تاجر بريطاني. وبعد خيانته لها لم يتبقى لديها خيارٌ سوى الإنتقام. ولكن في مجتمع لا تجد المرأة منه الإنصاف، من سيساعدها على أخذ حقها؟

يدمج الفيلم تصميمياً مدرستين سينمائيتين: السينما الفلسطينية و"الفيلم الأسود"، ويصاحبه موسيقى شارع السكر


Short stop-motion animated film noir set in the 40's portrays a love/hate triangle. In this noir, Samiha Khalil is a femme fatale married to a British man, and she does not negotiate betrayal
Soundtrack by Share3 El Sukkar


The Pact won first place in REEL13 short-film contest in the US, becoming the first Arabic film to appear in their network. 

Watch Film

عاماً واحداً من العُزلة

كاندي تقول: بدأت بكراهية جسدي وكل ما يتطلبه من أجل الوجود.

مشهد: ككل ليلة من هذا العام، وانا في طريقي الى المنزل، أمرّ من تحت جسر طويل. أسير من بين أقواسه واحداً تلو الآخر حتى أصل الى نفق تقف بقربه الحافلة.

إمرأة حزينة: الليلة الماضية قبل وصولي الى الحافلة استوقفتني إمرأة حزينة. كانت على الحافة محاطة بالناس. شرطي يحدثها وآخر يقيدها حتى لا تقفز. ولكنها أصرت على القفز. فهربت من الشرطي وركضت نحو الإتجاه الآخر. أما انا، فتتبعتها حتى أختفت عن مرئاي. لم يكن بوسعي حينها سوى أن أكمل طريقي الى الحافلة، وعند وصولي كانوا جميع الركاب منصتين للمذياع، لصوت أسمهان.

أغنية: "ليالي الأنس في فيينا... هواها من هوا الجنة."

ملاحظة: الساعة الخامسة صباحاً مع شروق الشمس، في ممر بيتنا المؤدي الى غرف النوم، استيقظ على صوت تصفير يقلد نغمة الديك.

حُلُم: ظلاماً داكناً في منزل جدتي وسُكانٌ غرباء. كنت جالساً على المرحاض ولم يكن للحمام باب. دخلت الى المنزل إمراة شقراء وبيدها مسدس. لم ترني. تَوَجهَت نحو الغرفة المقابلة وأطلقت النار على كل من كان في الغرفة ثم خرجت. ومع خروجها زحفت الدماء وصولاً لي. خرج من الغرفة نمرٌ ملطخاً بها ونمرٌ آخر يشبه القطط. ونظروا الي كما ينظرون الناس الي. كما لو أنهم يعرفونني جيداً. لم يخافوا مني ولم أخف منهم.

إعتذار: في كل حنينٍ الى إنسٍ او أرضٍ أشعر بوطني. كم انا آسفٌ فلسطين، ولكنني أصبحت على يقين بأن الحنين وطني.